الحكومة الإندونيسية تدين حادث التفجير الإرهابي في مسجد الروضة بمصر

جاكرتا (معراج) – أدانت الحكومة الإندونيسية حادث التفجير الإرهابي الذي وقع في مسجد الروضة بمركز بئر العبد بمدينة العريش بمصر يوم الجمعة الماضي، وفق أنتارا نيوز.

وقال نائب رئيس مجلس النواب الإندونيسي توفيق كورنياوان يوم الأحد “لقد كان قاسيا وغير إنساني للغاية، ونددت بالتفجير الذي أدى إلى مصرع المئات.”

ووفقا لكورنياوان، يتناقض الرعب مع أي قيم دينية.معربا عن أمله في أن تتمكن الحكومة المصرية من القبض على الجناة فورا والكشف عن شبكة الإرهاب لتجنب وقوع حادث مماثل.

وقال كورنياوان انه يتعين على كافة الدول زيادة التعاون والتنسيق لتجنب الإرهاب في أماكن أخرى.

وقال “إننا نأمل في أن تتحد جميع الدول لمنع مأساة مماثلة في أي مكان، وأن الإرهاب عدونا المشترك.”

بالإضافة إلى ذلك، فإن ضحايا حادث التفجير في مسجد الروضة من المسلمين.

وقال كورنياوان ان الاسلام ليس الدين الذي ينشر أعمال الإرهاب في العالم.

وأضاف “إن الإرهاب يتعارض مع القيم الإسلامية. فالاسلام يعلم المحبة والسلام لجميع الأشخاص.

وفى يوم الجمعة، كان مئات المسلمين يصلون صلاة  الجمعة عندما انفجرت قنبلة بمسجد الروضة.

وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط أن عدد القتلى بسبب الحادث ارتفع إلى 305 قتيلا بينهم 27 طفلا و 128 جريحا.

وكالة معراج للأنباء