دورة الألعاب الأسيوية 2018 تعزز امكانات سوماترا

جاكرتا (معراج) – قام عدد من العمال ببناء محطة النقل السكك الحديدية الخفيفة في مطار السلطان محمود بادارودين الثاني باليمبانج، جنوب سومطرة، يوم الخميس (9 نوفمبر 2017). ويهدف مشروع التنمية باليمبانج إلى أن تكتمل قبل دورة الألعاب الأسيوية 2018، وفق أنتارا نيوز.

توجد باليمبانج جنوب سومطرة، التي عقدت بنجاح ألعاب جنوب شرق آسيا في سبتمبر 2011 وسوف يكون المضيف لدورة الألعاب الآسيوية في العام المقبل، وجعلت العالم يريد أن يعرف المزيد عن المحافظة.

جنوب سومطرة، مكان استراتيجي اقتصادي، يقع بالقرب من جزيرة جافا، حيث جاكرتا، وقريب من سنغافورة وماليزيا. من القرن السابع إلى القرن الثاني عشر، كانت هذه المقاطعة محور امبراطورية سريفيجايا، حيث وصل اسمها إلى مدغشقر في أفريقيا.

تتوفرهذه المقاطعة على موارد طبيعية وفيرة مثل النفط والغاز الطبيعي وموارد الطاقة الحرارية الأرضية والفحم، فضلا عن مساحات زراعية واسعة لسلع مختلفة مثل المطاط والنخيل والقهوة.

ولا تزال الموارد الطبيعية الشاسعة غير معتادة، مما دفع الحاكم. أليكس نوردين والموظفين إلى البحث عن المستثمرين من مختلف البلدان للاستثمار في تلك المقاطعة.

ولجذب المستثمرين، قام المحافظ بزيادة الترقيات بل وضع عرضا للترفيه للمستثمرين المحتملين. وقال انه سيتيح فرص الاستثمار في كل مرة ويرحب بمختلف الضيوف من الخارج للتحقق من استعداد الألعاب الآسيوية.”

تتكون المقاطعة من 13 مدينة  متوسطة وأربع مدن كبرى ، لديها الكثير من الموارد الطبيعية المحتملة .

وتشمل الموارد الطبيعية 5034082 مليون برميل ضخم كخزان للنفط. والغاز الطبيعي في موسي بانيواسين، ولاهات، وموسي رواس، وأوغان كوميرينغ إلير، التي تصل إلى 7.238 مليار قدم مكعب؛ و 1.911 ميجاوات الكهربائية الطاقة الحرارية الأرضية.

أما بالنسبة لموارد الفحم فإن المقاطعة لديها 22.24 مليار طن من الأسهم التي تتكون من 40 في المائة من جميع أنحاء إندونيسيا.

ولا يزال هذا الفحم ينتشر في عدة مناطق، مثل موارينيم ولهات وموسيراواس وموسي بانيواسين، من قبل المؤسسات الوطنية بوكيت أسام وعدة قطاعات خاصة.

وقال الحاكم إنه من أجل الاستفادة من هذه الامكانيات الكبيرة ينتظر الكثير من المستثمرين من مختلف الدول الأسيوية والأخرى ادارة الموارد التى ستمكنهم من دعم التنمية المحلية وتحسين رفاهية الشعب.

إن استخدام الموارد تحتاج إلى تمويل مناسب، الأمر الذي يدفع المقاطعة إلى البحث عن المستثمرين.

ولتعزيز امكانات المقاطعة قامت حكومة سومطرة الجنوبية بتطوير ميناء تانجونج في منطقة بانيواسين التي أصبحت الآن منطقة اقتصادية محددة لبناء السكك الحديدية ومختلف المصانع.

وقال نائب الحاكم اسحق ميكي ان تانجونج بنيت كأهم منطقة توزيع الخدمات اللوجستية في غرب إندونيسيا.

وكالة معراج للأنباء

Tags:
author

Author: 

Leave a Reply